آخر الأخبارتكنولوجيا

الاقتصاد الرقمى وتطبيقات الذكاء الاصطناعى بقلم د. ابراهيم عبد العزيز

الاقتصاد الرقمى
وتطبيقات الذكاء الاصطناعى

الاقتصاد الرقمى : هو الاقتصاد الذى يعتمد بشكل رئيسى على تقنيات الحوسبة الرقمية والبعض يدرك مفهوم الاقتصاد الرقمى على انه اجراء اعمال من خلال اسواق تعتمد على الانتر نت وشبكة الويب العالمية لذلك يطلق علية احيانا اقتصاد الانترنت او اقتصاد الويب ومن ابرز خصائص الاقتصاد الرقمى الانتشار الكبير لحجم البيانات بالاضافة الى الامن المعلوماتى فينتج عن ذلك ترابط كميات غير مسبوقة من البيانات التى تستخدم كمعلومات يمكن تفسيرها وتحليلها بشكل فعال لذلك سيصبح الامن الخاص بالمعلومات والامن السيبرانى اكثر اهمثة للحفاظ على هذة البيانات القيمة امنة فى الاقتصاد الرقمى وانشاء بنية تحتية جديدة خاصة بها .
ويمكن تعريف الذكاء الاصطناعى على انه احد افرع علوم الكمبيوتر المعنية بكيفية محاكات الآلات لسلوك البشر فهو علم انشاء اجهزة وبرامج كمبيوتر قادرة على التفكير بالطريقة نفسها اللتى يعمل بها الدماغ البشري تتعلم مثلما نتعلم وتقرر كما نقرر وتتصرف كما نتصرف
فتطبيقات الذكاء الاصطناعى المتمثلة فى الطائرات بدون طيار والروبوتات والسيارات ذاتية القيادة والبرمجيات وكذلك الاختبارات الخاصة بنظريات العقل البشرى والاجهزة الذكية للتعرف على البصمة والصوت وهى تطبيقات من اهم مخرجات الثورة الصناعية والتكنولوجية الحديثة وهذة التطبيقات ترطبت بالقدرات العقلية وان كانت القدرات العقلية البشرية تربطه بالمخرجات كثيرة مثل التحليل والتخطيط وحل المشكلات وكل ذلك اصبح وقودا للتحول نحو الاقتصاد الرقمى لتوظيف هذة القدرات فى السوق العالمى وفى المجال الطبى ترك الذكاء الاصطناعى اثرة بالتطور فى اجهزة تحليل الجينوم البشرى من اجل الوقايا المستمرة من الامراض واجهزة النانو اللتى تستطيع النفاذ فى مجرى الدم من اجل اعادة برمجة الجينات او تحل محل خلايا الدم البيضاء فى العمل فيعزز الحالة الصحية للانسان ولتطبيقات الذكاء الاصطناعى اهمية كبرى فى مجال الخدمات الاقتصادية من خلال التسويق الالكترونى وتحليل البيانات الاقتصادية والالعاب الالكترونية ولا يمكن ان ننسي اهمية الذكاء الاصطناعى فى مجال التنقيب عن البترول والصناعات العسكرية وفى مجال الخدمات الحكومية الالكترونية فاصبحت تشكل توجها لكافة دول العالم واصبح استثمار الذكاء الاصطناعى تحتل مرتبة كبيرة فى ميزانيات الدول والحكومات وتحتل الصين المرتبة الاولى فى الانفاق على الذكاء الاصطناعى بنسبة 48% تليها الولايات المتحدة الامريكية بنسبة ٣٨% فحاليا المنافسة العالمية لم تعد على مصادر الطاقة فقط ولكن باتت على مصادر الاقتصاد الرقمى والمتمثلة فى تطبيقات الذكاء الاصطناعى ويظهر ذلك فى التنافس والصراع التجاري الصينى الامريكى وتداعياتة كان مثالا تطبيقيا على التنافس العالمى .
واخيرا نستطيع ان نقول سيطرة الذكاء الاصطناعى على ساحة المستقبل له العديد من الايجابيات وكذلك لة اثار سلبية وخصوصا فى قطاع التوظيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق